متطلبات التقديم لطلب منحة تمويل مشروع:

١. ارسال مقترح المشروع

٢. ارسال خطة عمل مفصلة للمشروع

٣. ارسال ميزانية تخمينية لتكاليف المشروع

شروط قبول المشروع:

١. ان يكون المشروع مرتبط بصورة مباشرة بإدارة النزاعات والتيسير

٢. ان تكون مدة تنفيذ المشروع لفترة تتراوح ما بين عشرة ايام الى تسعين يوماً

٣. ان لا تزيد كلفة المشروع عن مبلغ ٢٠٠٠ دولار امريكي في حال كانت الجهة المنفذة للمشروع هي جهة واحدة فقط (ميسر واحد)، اما في حالة كان عدد الجهات المنفذة للمشروع ثلاثة جهات او اكثر (ثلاثة ميسرين او اكثر) فان مبلغ المنحة سيكون ٥٠٠٠  دولار امريكي

حالات عدم قبول تمويل المشروع:

١. اذا كان المشروع مبني على التوعية والتدريب

٢. اذا كان المشروع لا يرتبط، او يرتبط بصورة غير مباشرة بإدارة النزاعات والتيسير

٣. اذا كانت كلفة المشروع اكبر من السقف المالي المحدد للمنحة

٤. اذا كان المشروع يتعراض مع اهداف شبكة الميسرين العراقيين ومنظمة سند لبناء السلام

وصف المشروع

تولي منظمة سند لبناء السلام اهمية خاصة للمشاريع التي تتقدم بها شبكة الميسرين العراقيين والتي تركز على مجالات ادارة النزاعات وبناء السلام بما يتوافق مع الأهداف المشتركة لمنظمة سند وشبكة الميسرين العراقيين. لذا قامت منظمة سند بإطلاق مشروع تمويل المشاريع الصغيرة المقدمة من شبكة الميسريين العاقيين، حيث تقوم منظمة سند بتغطية كامل تكاليف تنفيذ المشاريع.

كما تحرص منظمة سند لبناء السلام على اختيار المشاريع المتميزة والتي لها تأثير مباشر على شريحة كبيرة من المستفيدين من المشروع والتي ترتبط بصورة مباشرة بإدارة النزاعات والتيسير.

وفي حال كون الجهة المقترحة للمشروع مؤهلة لتلقي الدعم من المنظمة بالاضافة الى توافق المشروع المقدم مع اهداف منظمة سند لبناء السلام، يتم عرض مقترح المشروع على لجنة دعم وتمويل المشاريع في منظمة سند لأغراض التقييم.. وفي حال تمت الموافقة ستقوم منظمة سند بتوقيع عقد مع الجهة المنفذة وتقوم باطلاق الدفعة الأولى من المنحة والمتضمنة ٧٠٪ من قيمة المنحة وسيتم تسليم باقي مبلغ المنحة عند انتهاء تنفيذ المشروع وتقديم التقرير النهائي الذي سيقدم الى منظمة سند من قبل الجهة المنفذة.

تحسين قيم التعايش السلمي بين المجتمعات النازحة والمضيفة

 مجموعة من جلسات الحوار تجمع بين ممثلين النازحين من جهة و ممثلين من المجتمع المحلي المضيف من جهة اخرى في محافظة ميسان. تقوم هذه الجلسات الحوارية بمناقشة بعض المشاكل، منها المحاور الاجتماعية، التعايش السلمي ورفض العنف، المصالحة، حقوق الانسان، اسباب النزوح، المخاوف القانونية للنازحين، الرعاية الصحية، تشكيل لجان لحل مشاكل في تعليم النازحين. علي بدر عبدالله، عضو في شبكة الميسرين العراقيين، سيكون مسؤول عن قيادة جلستين رئيسيتين تجمع النازحين ومسؤولي الحكومة المحلية، بالاضافة الى اجتماعات خاصة مع مسؤولي الحكومة المحلية، مدة تنفيذ هذا المشروع هو ٦٠ يوم، ابتداءا من الثاني من شهر كانون الثاني ٢٠١٥ ولغاية الثاني من اذار لنفس العام.

أن الهدف الرئيسي من هذا المشروع هو تحسين قيم التكامل والتعايش السلمي ونشر السلم بين النازحين من خلال الى عدة اهداف وهي:

١. تقوية العلاقات بين النازحين والمجتمعات المضيفة في محافظة ميسان وتنسيق وتطوير جهد المنظمة الى حوالي – ٣٠٪ من الجهد الحالي خلال ٦٠ يوم
٢. تحسين قيم التعايش السلمي بين النازحين والمجتمع المضيف في محافظة ميسان
٣. تغيير المفاهيم الخاطئة حول النازحين و تفعيل دور المسيرين في نشر السلام في ٦٠ يوم من خلال حل المشاكل الحديثة

” مسألة ادماج النازحين في المجتمع مسألة في غاية الأهمية كون الذين نزحوا من مناطق التوتر الساخنة الى محافظة ميسان يحملون ثقافات وأفكار قد تكون تختلف عن البيئة الميسانية”

– علي بدر، عضو في شبكة الميسرين العراقيين

تخفيف التوتر بين النارحين في محافظة كركوك

 بالنظر الى التعقيدات التي تواجه النازحين الغير مسجلين من قبل مؤسسة الدفاع عن حقوق النازحين في محافظة كركوك فهذه فرصة جيدة لتيسير الحوارات بين النارحين (المسجلين والغير مسجلين) من جهة وصنع حوار للندوات من جهة اخرى بين النارحين و مؤسسة الدفاع عن حقوق النازحين لتخفيف التوتر بين الطرفين و النظر بوجه الاعتبار لمشاكل النازحين من خلال عرض مشاريع ونشاطات يمكن تنفيذها من قبل مجلس محافظه كركوك. المشروع سوف ينفذ على اربع ندوات حوارية طيلة فترة التنفيذ. عضو شبكة الميسرين العراقيين الاستاذ حسن خليف ملزم بادارة وتوجيه هذه الندوات ضمن فترة تنفيذ المشروع التي تبدأ من ٢٠ كانون الاول ٢٠١٤ ولغاية ١٠ كانون الثاني ٢٠١٥.

.ألهدف الرئيسي من المشروع هو تخفيف التوتر بين النازحين في محافظة كركوك من خلال عقد ندوات الحوار بين النازحين من جهة ومسؤولين المؤسسات في المحافظة مع المنظمات الانسانية من جهة اخرى. مدة المشروع هي شهر واحد يتألف من اربع ندوات حوار

رفع روح التعاون والتضامن للسلام بين المجتمع المضيف و النازحون في محافظة كربلاء

فكرة المشروع هي تقوية العلاقة بين المجتمع المضيف والنازحين في كربلاء من خلال مرحلتين متمثلتين بجلستين حوار في حضور شخصيات نازحة ذات تاثير كبير و ممثلين من مختلف طبقات مجتمع كربلاء من موظفين و اكاديميين و مدرسيين واعلاميين و شيوخ العشائر و اعضاء مجلس محافظة كربلاء

تهدف هذه الجلسات الى تسهيل الحوار وفتح قنوات الاتصال و نشر الوعي حول سلام وتناغم و وحدة الشعب العراقي. الدكتور حيدر يونس كاظم، وهو عضو في شبكة الميسرين العراقيين كان ملزم بتنفيذ وتوجيه وادارة هذه الجلسات ابتداءاً من تاريخ ١٦ كانون الثاني ٢٠١٥ ولغاية ١ اذار ٢٠١٥

هدف المشروع هو تسهيل الحوارات بين النازحين والمجتمعات المضيفة، نشر الوعي حول بناء السلام والحفاظ على التعاون لتطوير حس ادراك المجتمع المضيف بالنازحين والعوائل المتأثرة في محافظة كربلاء، و ابتكار حلول وخدمات تساعد على ربط النازحين بالمجتمع المضيف.

التوتر بين الطلاب العرب والكورد في جامعة كركوك

 في يوم العلم لكردستان الذي يصادف ١٧ كانون الاول ٢٠١٤ ، نشب خلاف بين الطلاب الكورد والعرب في جامعة كركوك. عميد الجامعة و مؤسسات اكاديمية في كركوك اعلنت هذا اليوم عطلة ولكن بعض الطلاب اصرو على الاحتفال به في الجامعات والمؤسسات وتصاعد هذا الاحتفال للعنف بين العرب والكرد واسفرت الاشتباكات عن جرح ١٤ شخص وبعدها تدخلت القوات الامنية وسمع اطلاق عيارات نارية للشرطة لتفريق الاشتباكات. وحسب مايعتقد فأن الاشتباكات حدثت بعد مشادات كلامية و عندها قام مجموعة من الطلاب بأبلاغ الشرطة للتدخل في الموقف في حرم الجامعه. الاستاذ محمد الجبوري، عضو في شبكة الميسرين العراقيين كان ملزم لتوجيه وادارة جلسات واجتماعات من ضمن المشروع الذي استمر لمدة شهر ابتداءا من تاريخ ١ شباط ٢٠١٥.

 لتعريف اسباب المشكلة واسباب الخلاف والصراع الذي حصل بين الطرفين وكيفية تجنب مثل هذه المشاكل في المستقبل، تمت مجموعة من الاجتماعات مع الاحزاب السياسية، عميد جامعة كركوك، ثم القيام بمجموعة من الجلسات لطرفي الطلاب المتشابكة كخطوة اخيرة للمشروع.